MENYIKAPI KANDANG HEWAN YANG BAUNYA MENGGANGGU TETANGGA

MENYIKAPI KANDANG HEWAN YANG BAUNYA MENGGANGGU TETANGGA

  kmb           A . B . C.  Mereka adalah tetangga yang jaraknya cukup dekat. Si A punya kambing/sapi/kuda/kerbau, dengan kandang yang dekat dengan rumah B dan C. Sehingga bau kotoran dari hewan piaraan tersebut tak jarang sampai tercium oleh B juga C, dan mereka merasa cukup tidak nyaman.

  1. Apa yang mesti B dan C lakukan(selain pindah)..?
  2. Seandainya B dan C sudah menegor si A supaya kandang kambing/sapi/kuda/kerbau nya dipindahkan ketempat lain, tetapi si A tetap tak mau memindahkannya, Padahal Si A masih mempunyai tempat yang lain yang bisa digunakan sebagai kandang kambing/sapi/kuda/kerbau. Dalam hal ini Apakah si A berdosa..?
  3. Sedangkan si A terpaksa tak mau memindahkan kandang kuda/sapi karena tak ada tempat lain yang cocok dalam segala hal. Jika seperti ini bagaimana hukumnya?

JAWABAN :

Ketiga pertanyaan diatas bisa di simpulkan dengan jawaban sebagaimana berikut :

Apabila Si A menggunakah haqnya secara wajar, maka hal tersebut masih di tolelir, artinya tidak apa apa. Akan tetapi bila si A mempergunakan haqnya sampai melampaui batas kewajaran/kebiasaan dan ternyata sampai merugikan orang lain maka hukumnya tidak boleh dan harus bertanggung jawab bila berdampak negatif pada orang lain.

Referensi :

Hasyiyatan Qolyubi juz 3 hal. 91

Tuhfatul Muhtaj juz 6 hal. 210

حاشيتان قليوبى وعميرة للشيخ احمد سلامة القليوبي واحمد البرلسي عميرة ج 3 ص 91 ط / دار احياء الكتب العربي ( ويتصرف كل واحد ) من الملاك ( في ملكه على العادة ) ولا ضمان عليه إن أفضى إلى تلف ( فإن تعدى ) العادة ( ضمن ) ما تعدى فيه.

تحفة المحتاج في شرح المنهاج ٦/٢١٠ :

( ويتصرف كل واحد ) من الملاك ( في ملكه على العادة ) وإن أضر جاره كأن سقط بسبب حفره المعتاد جدار جاره أو تغير بحشه بئره ؛ لأن المنع من ذلك ضرر لا جابر له ( فإن تعدى ) في تصرفه بملكه العادة ( ضمن ) ما تولد منه قطعا أو ظنا قويا كأن شهد به خبيران كما هو ظاهر لتقصيره ( والأصح أنه يجوز أن يتخذ داره المحفوفة بمساكن حماما وإصطبلا ) وطاحونا وفرنا ومدبغة ( وحانوته في البزازين حانوت حداد ) وقصار ( إذا احتاط وأحكم الجدران ) إحكاما يليق بما يقصده بحيث يندر تولد خلل منه في أبنية الجار ؛ لأن في منعه إضرارا به . واختار جمع المنع من كل مؤذ لم يعتد والروياني أنه لا يمنع إلا إن ظهر منه قصد التعنت والفساد وأجرى ذلك في نحو إطالة البناء وأفهم المتن أنه يمنع مما الغالب فيه الإخلال بنحو حائط الجار كدق عنيف يزعجها وحبس ماء بملكه تسري نداوته إليها قال الزركشي والحاصل منع ما يضر الملك دون المالك ا هـ . واعترض بما مر في قولنا ولا يمنع من حفر بئر بملكه ويرد بأن ذاك في حفر معتاد وما هنا في تصرف غير معتاد فتأمله ، ثم [ ص: 210 ] رأيت بعضهم نقل ذلك عن الأصحاب فقال قال أئمتنا وكل من الملاك يتصرف في ملكه على العادة ولا ضمان إذا أفضى إلى تلف ومن قال يمنع مما يضر الملك دون المالك محله في تصرف يخالف فيه العادة لقولهم لو حفر بملكه بالوعة أفسدت ماء بئر جاره أو بئرا نقصت ماءها لم يضمن ما لم يخالف العادة في توسعة البئر أو تقريبها من الجدار أو تكن الأرض خوارة تنهار إذا لم تطو فلم يطوها فيضمن في هذه كلها ويمنع منها لتقصيره ، ولو حفر بئرا في موات فحفر آخر بئرا بقربها فنقص ماء بئر الأول منع الثاني منه ، قيل والفرق ظاهر ا هـ وكأنه أن الأول استحق حريما لبئره قبل حفر الثاني فمنع لوقوع حفره في حريم ملك غيره ولا كذلك فيما مر ولو اهتز الجدار بدقه وانكسر ما علق فيه ضمنه إن سقط حالة الضرب وإلا فلا قاله العراقيون وقال القاضي لا يضمن مطلقا ويظهر على الأول أن سقوطه عقب الضرب بحيث ينسب إليه عادة كسقوطه حالة الضرب بل قد يقال إن مرادهم بحالة الضرب ما يشمل ذلك ( تنبيه ) ينبغي أن يستثنى من قولهم لا يمنع مما يضر المالك ما لو تولد من الرائحة مبيح تيمم كمرض فإن الذي يظهر أنه إن غلب تولده وإيذاؤه المذكور منع منه وإلا فلا .

WALLOHU A’LAM

Leave your comment here: