PERINGATAN AGAR TIDAK MENYEBARKAN BERITA HOAX

PERINGATAN AGAR TIDAK MENYEBARKAN BERITA HOAX

Ibnu Hajar al-Asqolani dalam Fathul Bari memberikan syarah atas sebuah hadits ; [ kata “lisan” secara khusus disebutkan karena ia yang di-i’tibar dan menjadi cerminan apa yang ada dalam diri, demikian pula kata “tangan” karena banyak pekerjaan yang dikerjakannya, dan hadits ini :

(… المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده )

berlaku umum dengan nisbat pada lisan, tidak pada tangan.

Karena LISAN sangat memungkinkan mengucapkan (kebaikan atau keburukan) apa yang telah terjadi, sedang terjadi dan apa yang akan datang setelahnya, beda dengan tangan. Dengan demikian sangat memungkinkan apa yang dikerjakan lisan juga tertuang dalam bentuk tulisan. dan efek sebuah tulisan terlihat sangat dahsyat.

وخص اللسان بالذكر لأنه المعبر عما في النفس ، وهكذا اليد لأن أكثر الأفعال بها ، والحديث عام بالنسبة إلى اللسان دون اليد ; لأن اللسان يمكنه القول في الماضين والموجودين والحادثين بعد ، بخلاف اليد ، نعم يمكن أن تشارك اللسان في ذلك بالكتابة ، وإن أثرها في ذلك لعظيم .

Imam Ghozali menjelaskan tentang Adab Kedua Tangan dalam kitab Bidayatul Hidayah : Adapun kedua tangan, peliharalah keduanya dari memukul seorang muslim, atau dipergunakan untuk memperoleh harta yang haram, atau digunakan untuk menyakiti sesama makhluq, atau digunakan dalam berkhianat atas sebuah amanah dan titipan, ATAU MENULIS SESUATU YANG TIDAK BOLEH DI UCAPKAN, KARENA PENA ADALAH SALAH SATU DARI DUA LISAN.

JADI, JAGA DAN PELIHARA PENA dan TULISAN DARI APA YANG MENJADI KEWAJIBAN LISAN UNTUK MEMELIHARANYA.

Wallahu a’lam.

– Bidayatul Hidayah Imam Ghozali :

آداب اليدين

؟وأما اليدان: فاحفظهما عن أن تضرب بهما مسلما، أو تتناول بهما مالا حراما، أو تؤدي بهما أحدا من الخلق، أو تخون بهما في أمانة أو وديعة، أو تكتب بهما ما لا يجوز النطق به، فإن القلم أحد اللسانين، فاحفظ القلم عما يجب حفظ اللسان عنه.

– I’anatut Tholibin, juz IV, hal. 284 :

واعلم) ان اصل الغيبة الحرمة، وقد تباح لغرض صحيح شرعى لايتوصل اليه الا بها وينحصر فى ستة اسباب وقد تقدم الكلام عليها لكن يحسن ذكرها هنا ايضا وهى التظلم فلمن ظلم بالبناء للمجهول ان يشكو لمن يظن ان له قدرة على ازالة ظلم او تخفيفه والاستعانة على تغيير منكر يذكره لمن يظن قدرته على ازالته -إلى أن قال- وتحذير المسلمين من الشر ونصحهم كجرح الرواة والشهود والتجاهر وبالفسق فيجوز ذكر المتجاهر بما تجاهر به دون غيره

– Syarah Sullam Taufiq, hal. 68 :

قال الغزالى وحد النميمة كشف ما يكره كشفه سواء كان الكشف بالقول او بالكتاب او بالرمز او بالايماء -إلى أن قال- بل حقيقة النميمة افشاء السر وهتك الستر عما يكره كشفه بل كل ما رآه الانسان من احوال الناس فينبغى ان يسكت عنه الا فى حكايته فائدة لمسلم او دفع لمعصية

– Is’adur Rofiq, juz II, hal. 50 :

(ومنها الفرح بالمعصية) والرضا بها سواء صدرت (منه او صدرت من غيره) من خلق الله، لان الرضا بالمعصية معصية بل هو من الكبائر كما فى الزواجر

Leave your comment here: