SIFAT MUKHOLAFATUL LIL HAWADIS NYA ALLOH SWT SEBELUM MENCIPTAKAN HAWADIS

SIFAT MUKHOLAFATUL LIL HAWADIS NYA ALLOH SWT SEBELUM MENCIPTAKAN HAWADIS

Sebelum ada alam dan sebelum ada semuanya (hawadits) ALLAH bersifat Mukholafatul lil hawadis pada apa?

JAWABAN :

Imam at-Thohaawy berkata : “Seperti halnya sifat-sifat Allah yang kesemuanya sebangsa azali begitu juga Allah senatiasa bersifatan dengannya secara abadi, bukan setelah menjadikan selainNya, Allah memperoleh asma AL-KHAALIQ (Sang Pencipta). Asma-asma ini menetap padaNya tanpa permulaan dan akhiran.

Baca keterangan kitabAsmaa al-Husna II/7 :

الكتاب : أسماء الله الحسنى

قال الإمام الطحاوى : وكما كان بصفاته أزليا كذلك لا يزال عليها أبديا ليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق ولا بإحداث البرية استفاد اسم الباري ) من أسماء الله عز وجل الباري ، يعني الخالق ، برى الخلق يعني خلقهم فهو الباري ، وهذا الاسم ملازم لذاته ليست له بداية ولا نهاية

Arti sifat-sifat Allah semuanya sebangsa qadim (dahulu) adalah tanpa ada permulaan bersifatannya Allah dengannya, tidak ada keterkaitan antara keberadaan yang menyandang sifat dan obyeknya. Pemilik sifat dalam kedudukan semacam ini “wujud tanpa ada permulaan yang mengawali wujudnya sebagaimana tanpa akhiran yang mengakhiri pada kekekalannya”

Dengan demikian MUKHALAFAH LIL HAWADITS (sifat berbedanya Allah dengan makhluknya) adalah sifat yang melekat pada diri Allah semenjak  azali, perbedaan Allah dengan makhluk menjadi ketetapan baik sebelum, saat, atau sesudah wujudnya makhluk tanpa terpengaruh sedikitpun akan keberadaan dan tidaknya sesuatu yang bernama makhluk (obyek).

Wallahu A’lamu Bis Showab.

Keterangan lengkapnya :

معنى أن الصفات قديمة أنها لا بداية لوصف الله تعالى بها، أي على تقدير وجود الواصف والموصوف. والموصوف في هذا المقام موجود لا أول لوجوده كما لا آخر لبقائه، لأنه الله تعالى رب العالمين، والواصف إما أن يكون هو الله تعالى ولله تعالى أن يثني على نفسه كما يشاء، وحتى قبل أن يخلق الخلق، وأما إن كان الواصف المخلوق، فإنما يصف الله تعالى على ما هو عليه على تقدير عدم وجود المخلوقات.

يعني : أنت الآن لو قدرت في ذهنك عدم وجود المخلوقات، وقلت هل كان الله تعالى موجودا، فالجواب بعم بالطبع، فلو سألت نفسك : هل الله تعالى قبل وجود المخلوقات يشبه شيئا منها إذا وجدت، أو يشبه ما علم هو جل شأنه أنه سيوجَدُ منها، أو ما لن يوجد.

فالجواب هو لا قطعا.

يعني إن الله تعالى يعلم أنه لا يشبه شيئا من مخلوقاته ، وعلمه هذا ثابت منذ الأزل، وعدم مشابهته لمخلوقاته ثابت منذ الأزل، سواء قدرت وجودا المخلوقات أم لم تقدر ذلك.

فقولنا إن الله تعالى مخالف للحوادث، والذي معناه أنه تعالى لا يشبه شيئا من المخلوقات، هذا الوصف ثابت لله تعالى أزلا وأبدا كما ترى، على التقادير السابقة.

فالحوادث لها صفات ، وهذه الصفات ثابتة لها في نفس الأمر، كما تقول إن هذا العالم موصوف بالإمكان، قبل وجوده وبعد وجوده، فوصفه بالإمكان ثابت له أزلا وأبدا، لأن هذا الوصف وصف له في نفسه، ولا يتوقف وصف العالم بالإمكان على وجود العالم. وكذلك تقول: إن العالم المخلوق موصوف بالافتقار الذي هو فرع الإمكان، فكل ممكن مفتقر، والوصف بالافتقار ثابت للعالم قبل وجود العالم وبعد وجوده، ولا يتوقف وصف العالم بالافتقار على وجوده. وهكذا….

فتقول: بناء على هذا: الله تعالى مخالف للحوادث قبل وجود الحوادث وبعد وجود الحوادث، ولا يتوقف وصفه بالمخالفة للحوادث على وجود الحوادث. فاتصاف الله تعالى بكونه مخالفا للحوادث لا أول له. وبناء على نفي الأولية له، يمكن وصفه بالقدم، بناء على أن القديم هو ما لا أول له.

Leave your comment here: