HUKUM MENGKONSUMSI MINYAK GORENG DARI BAHAN BAKU ULAT JERMAN

HUKUM MENGKONSUMSI MINYAK GORENG DARI BAHAN BAKU ULAT JERMAN

HUKUM MINYAK GORENG DARI ULAT JERMAN

*Diskripsi Masalah*

Minyak goreng dari ulat Jerman yang dikembangkan para mahasiswa universitas di Malang direncanakan akan segera dikomersialkan dan perusahaan-perusahaan di Eropa sudah siap jadi pembeli.

*Pertanyaan:*

Halalkah minyak goreng ulat Jerman tersebut dikonsumsi?

*Jawaban:*

Ulama’ yang tiga (madzhab syafi’i, hanafi, dan hanbali) sepakat tidak boleh dikonsumsi. Hanya saja dalam madzhab maliki terjadi perbedaan pendapat. Menurut pendapat yang masyhur (terkenal dalam madzhab maliki) semua serangga yang tidak membahayakan ketika dikonsumsi boleh dimakan dengan beberapa catatan;

📌 Tidak berbahaya.

📌 Biasa dikonsumsi masyarakat sekitar sehingga tidak merasa jijik tatkala mengkonsumsinya.

📌 Terlebih dahulu dilakukan upaya membunuh dengan cara apapun, baik dibakar, digodok, atau langsung digigit. Sehingga serangga yang mati sendiri tetap dihukumi haram.

📌 Upaya membunuh tersebut harus diawali dengan membaca basmalah.

Menurut pendapat yang kedua dalam madzhab maliki, semua serangga selain belalang hukumnya haram sebagaimana tiga madzhab yang lain.

Dengan demikian, hukum mengkonsumsi minyak goreng dari ulat jerman tidak diperbolehkan kecuali menurut pendapat yang masyhur dalam madzhab maliki dengan memperhatikan catatan-catatan di atas.

*Referensi:*

*الفقه على المذاهب الأربعة، ج ٢، ص ٧*

 المالكية – لا نزاع عندهم في تحريم كل ما يضر، فلا يجوز أكل الحشرات الضارة قولا واحدا أما اذا اعتاد قوم أكلها ولم تضرهم وقبلتها أنفسهم فالمشهوم عتدهم أنها لاتحرم، فاذا أمكن مثلا تذكية الثعبان مثلا بقطع جزء من عند رأسه ومثله من عند ذنبه بحالة لا يبقى معها سم وقبلت النفس أكله من دون أن يلحق منه ضرر حل أكله، ومثله سائر الحشرات. ونقل عن بعض المالكية تحريم الحشرات مطلقا لأنها من الخبائث، وهووجيه.

وعلى القول المشهور من حلها فلا تحل إلا إذا قصدت تذكيتها، *وتذكيتها فعل ما يميتها بالنار أو بالماء الساخن أو بالأسنان، أو غير ذلك كما تقدم*.

*الفقه على المذاهب الأربعة، ج ١، ص ٦٤٩*

التسمية شرط في حل أكل كل ذبيحة، باتفاق ثلاثة، وخالف الشافعية، فانظر مذهبهم تحت الخط (١) سواء أكانت أضحية أم غيرها، فمن ترك التسمية عمدا لا تؤكل ذبيحته، بخلاف ما إذا تركها سهوا، فإنها تؤكل، كما سيأتي في مبحث الذبح، وكذلك من أهل لغير الله، فإن ذبيحته لا تؤكل، والإهلال لغير الله هو الصياح بذكر الصنم ونحوه عند ذبح ما يتقرب به إليه، فقد كانت عادة المشركين أن يصيحوا عندما يذبحون لأصنامهم بذكرها.

*الأشباه والنظائر*

[فصل: في تعارض العرف العام والخاص]

والضابط: أنه إن كان المخصوص محصورا لم يؤثر، كما لو كانت عادة امرأة في الحيض أقل مما استقر من عادات النساء ردت إلى الغالب في الأصح. وقيل: تعتبر عادتها، وإن كان غير محصور اعتبر كما لو جرت عادة قوم بحفظ زرعهم ليلا ومواشيهم نهارا فهل ينزل ذلك منزلة العرف العام في العكس؟ وجهان الأصح: نعم

*الأشباه والنظائر*

قال في زوائد الروضة: ومن المهم: ضبط العدد المحصور. فإنه يتكرر في أبواب الفقه وقل من بينه.

قال الغزالي: وإنما يضبط بالتقريب، فكل عدد لو اجتمع في صعيد واحد، لعسر على الناظرين عده بمجرد النظر. كالألف ونحوه، فهو غير محصور. وما سهل، كالعشرة والعشرين فهو محصور، وبين الطرفين أوساط متشابهة، تلحق بأحد الطرفين بالظن، وما وقع فيه الشك استفتي فيه القلب

Leave your comment here: