DIMANAKAH SURGA DAN NERAKA?

LETAK SURGA DAN NERAKA

 srner

PERTANYAAN

Asalamu’alaikum…

Pertanyaanya: “Di manakah sebenarnya Letak SURGA & NERAKA? apakah nan jauh di atas bumi?
Apakah berada di GALAXI lain?

JAWABAN

Didalam kitab Mafahimul Qur’an di jelaskan bahwa surga terletak di dekat Sidratul muntaha dengan alasan ayat di bawah ini :

( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ * عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ).

Berkata At Tafzani :

Tidak ada keterangan yang pasti tentang keberadaan tempat di mana adanya surga dan neraka.

Mayoritas ulama berpendapat bahwa surga berada di atas langit ke tujuh dan di bawah ‘Ars.dengan alasan ayat berikut ini…

( عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ) وقوله : « سقف الجنة عرش الرحمن والنار تحت الأرضين السبع ».

Ada lagi riwayat ‘IKRIMAH dari ibnu ‘Abbar ..berkata.

Suatu ketika shohabat Umar Ra kedatangan dua orang yahudi kemudian bertanya :

Wahai Umar, di mana adanya surga dan neraka.

Kemudian Umar menjawab :

Surga di atas langit dan neraka di bawah bumi.

Refeerensi :

MAFAHIMUL QUR’AN halaman 301.

مكان الجنة والنار

إذا ثبت انّ الجنة والنار مخلوقتان ، يقع البحث في مكانهما ، وقد يستفاد من الذكر الحكيم انّ مكانهما قريب من سدرة المنتهىٰ ، يقول سبحانه : ( وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ * عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ).

يقول التفتازاني : لم يرد نص صريح في تعيين مكان الجنة والنار ، والأكثرون على أنّ الجنة فوق السماوات السبع وتحت العرش ، تشبثاً بقوله تعالى : ( عِندَ سِدْرَةِ المُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ المَأْوَىٰ ) وقوله : « سقف الجنة عرش الرحمن والنار تحت الأرضين السبع ».

والحقّ تفويض ذلك إلى علم العليم.

انّ ما نقله التفتازاني هو رواية عكرمة ، عن ابن عباس ، انّه قال : قدم يهوديان فسألا أمير المؤمنين عليه‌السلام ، فقالا : أين تكون الجنة ؟ وأين تكون النّار ؟ قال : أمّا الجنّة ففي السماء ، وأمّا النار ففي الأرض ، قالا : فما السبعة ؟ قال : سبعة أبواب النّار متطابقات ، قال : فما الثمانية ؟ قال : ثمانية أبواب الجنة.

ولكن عكرمة أباضي لا يعتمد عليه.

والمستفاد من ظواهر الآيات أنّ الجنّة والنار خارجتان عن نطاق السماوات والأرض ، والشاهد عليه انّه سبحانه يصف سعة الجنة بسعة السماوات والأرض ،
— الكتاب : مفاهيم القرأن ص 301 ~للشيح جعفر السبحاني