BATALKAH PUASA KITA KARENA MEMBICARAKAN AIB ORANG LAIN

RAMADLON

               Kita sebagai makhluk sosial memang akan selalu bergaul dan berteman dengan orang lain dalam menjalani hidup, sehingga tidak jarang dari keakraban kita dalam bertetangga, berteman dan bermasyarakat akan sering mendapat keuntungan yang sangat besar, terlebih jika semua itu di dasari atas rasa patuh kita kepada Alloh agar berbuat baik terhadap tetangga, teman dan masyarakat atau makhluk Alloh pada umumnya.

Tetapi tanpa kita sadari atau sebenarnya sadar tapi tidak bisa menghindar, bahwa di dalam menjalani kehidupan bersama tetangga, teman dan masyarakat, kita sering melakukan dosa yang selalu terus menerus, yaitu dosa dari kta meng ghibah orang lain. Membicarakan kejelekan orang lain adalah hal yang sangat lazim terjadi di kalangan manusia yang sering berkumpul bersama teman, tetangga dan masyarakat.

Kemudian, apakah ghibah atau ngerasani dalam bahasa jawa ketika bulan romadlon ini bisa membatalkan puasa?

Adalah sesuatu yang makruh ketika puasa yaitu perkataan yang kotor seperti mencaci, ngerasani dan bila ada orang yang mencaci maka tidak usah di ladeni, bilang saja:saya sedang puasa.
Sebagian orang ada yang berkata jangan berkata : saya sedang puasa, karena nanti akan timbul riya
Tapi pendapat ini di jawab oleh Imam Ibnu Sibagh bahwa : Perkataan di atas itu bukan untuk pamer kalau dirinya sedang puasa, tapi lebih di karenakan mencegah permusuhan dan mencegah keburukan, maka itu tidak di katakan riya, namun menurut Imam al Auza’i hal itu(ghibah) adalah membatalkan puasa berdasarkan hadits, bahwasannya Rosululloh saw bersabda :

Ada 5 hal yang membatalkan puasa, di antaranya adalah ghibah, adu domba dan berbohong. Namun menurut madzhab Syafi’iyyah tidak membatalkan puasa tapi pahalanya yang hilang

Lebih baik tidak usah melakukan ghibah kalau lagi puasa, hal ini Berdasarkan hadist Nabi :

“Apabila salah seorang diantara kamu sedang berpuasa, maka janganlah menggauli istrinya, berkata kotor dan berbuat jahil, jika dia diajak bertengkar atau dicaci hendaklah dia mengatakan: Saya sedang berpuasa “.

 

Kesimpulanya adalah :

Ngomongin orang (ghibah) maka maksiat dan tidak batal puasanya menurut madzhab kita (syafi’iyyah) dan juga Imam Malik Abu Hanifah dan Ahmad juga semua ulama’ kecuali menurut Imam Auza’ie, karena menurutnya orang yang ghibah adalah batal puasanya dan wajib qodlo

Referensi :

[مسألة: مكروهات الصيام]
] : ويكره للصائم اللفظ القبيح، والمشاتمة، والغيبة أكثر مما تكره لغيره، فإن شاتمه غيره، قال: إني صائم؛ لما روى أبو هريرة: أن النبي – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – قال: «إذا كان أحدكم صائماً.. فلا يرفث ولا يجهل، فإن امرؤ قاتله أو شاتمه.. فليقل: إني صائم، إني صائم»
وحكى عن بعض الناس: أنه قال: لا يتلفظ به؛ لأنه يكون إظهاراً لعبادته؛ فيكون رياء، وإنما يقول ذلك في نفسه.
قال ابن الصباغ: ويمكن أن يحمل هذا على ظاهره، ويتكلم بذلك، ولا يقصد به الرياء، وإنما يقصد به كف الخصومة وإطفاء الشر بينهما، وإن خالف وشاتم.. لم يفطره، وهو قول كافة العلماء إلا الأوزاعي، فإنه قال: (يفطر بذلك) ؛ لقوله – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «خمس يفطرن الصائم» فذكر منها الغيبة والنميمة والكذب. دليلنا: أنه نوع كلام، فلا يفطر به، كسائر أنواع الكلام.
وأما الخبر: فالمراد به: أنه يسقط ثوابه، حتى يصير في معنى المفطر، كقوله – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «من قال لأخيه والإمام يخطب: أنصت.. فلا جمعة له» . ولم يرد: أن صلاته تبطل، وإنما أراد: أن ثوابه يسقط، حتى يصير في معنى من لم يصل.
البيان في مذهب الإمام الشافعي juz 3 535-536
المجموع شرح المهذبوينبغي للصائم أن ينزه صومه عن الغيبة والشتم ، فإن شوتم قال : إني صائم ، لما روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا كان أحدكم صائما فلا يرفث ولا يجهل ، فإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل : إني صائم
المجموع شرح المهذبفلو اغتاب في صومه عصى ولم يبطل صومه عندنا ، وبه قال مالك وأبو حنيفة وأحمد والعلماء كافة إلا الأوزاعي فقال : يبطل الصوم بالغيبة ويجب قضاؤه . واحتج بحديث أبي هريرة المذكور وبحديثه أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه : رواه البخاري ، وعنه أيضا قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : رب صائم ليس له من صيامه إلا الجوع ، ورب قائم ليس له من قيامه إلا السهر : رواه النسائي وابن ماجه في سننهما ، ورواه الحاكم في المستدرك قال : وهو صحيح على شرط البخاري . وعنه أيضا قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ليس الصيام من الأكل والشرب فقط ، الصيام من اللغو والرفث : رواه البيهقي والحاكم في المستدرك وقال : هو صحيح على شرط مسلم ، وبالحديث الآخر : خمس يفطرن الصائم : الغيبة والنميمة والكذب والقبلة واليمين الفاجرة : وأجاب أصحابنا عن هذه الأحاديث سوى الأخير بأن المراد أن كمال الصوم وفضيلته المطلوبة إنما يكون بصيانته عن اللغو والكلام الرديء لا أن الصوم يبطل به .

وأما الحديث الأخير ، خمس يفطرن الصائم ” فحديث باطل لا يحتج به ، وأجاب عنه الماوردي والمتولي وغيرهما بأن المراد بطلان الثواب لا نفس الصوم